أخبار العالم

أربع جامعات إماراتية من بين أفضل 30 جامعة في الوطن العربي.

الجامعات الإماراتية تعتلي مراكز متقدمة في التصنيفات العالمية , جامعة خليفة الأولى على مستوى الدولة والسادسة عربياً.

وبحسب أحدث تصنيف لجامعات تايمز للتعليم العالي العربية 2021 ، كانت أربع مؤسسات إماراتية للتعليم العالي من بين أفضل 30 مؤسسة عربية للتعليم العالي ، بينما كانت سبع جامعات إماراتية من بين أفضل 100 جامعة عربية ، في حين أكد الأكاديميون أن نتائج الجامعات الإماراتية أعلى. المؤسسات التعليمية في التصنيف الدولي ، وبحسب التصنيف تصدرت جامعة خليفة للعلوم والتكنولوجيا المركز الأول على مستوى الدولة والسادس عربياً، وجامعة الإمارات في المركز السابع، وجامعة الشارقة في المركز 19، وجامعة العين في المركز 27، والجامعة الأميركية بالشارقة في المركز 31، وجامعة زايد في قائمة الجامعات الواقعة بين المركزين 61 حتى 70، وجامعة عجمان في قائمة المراكز من 91 حتى 100.

يعتمد تصنيف التايمز بشكل أساسي على خمسة معايير: التعليم والبحث والاستشهادات ودخل الصناعة والتعرض في جميع أنحاء العالم.
قد يعتمد الطلاب والأساتذة وقادة الجامعات والشركات والحكومات على ثلاثة عشر مقياس أداء تمت معايرتها بدقة لتقديم أكثر المقارنات اكتمالًا وإنصافًا. وبحسب الموقع الرسمي لصحيفة التايمز للتعليم العالي ، فإن منهجية التصنيف العربي استندت إلى إطار التصنيف الجامعي الدولي نفسه ، مع التعديلات والمعايير الجديدة المضافة لتعكس خصائص ومهام الجامعات في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا ، بما في ذلك التدابير الإقليمية بشأن السمعة والتعاون.

أكدت جامعة خليفة أنها صعدت إلى صدارة التصنيفات العالمية نتيجة إنتاج أبحاث على مستوى عالمي مع تطبيقات واقعية ، مع التركيز على تلبية احتياجات المجتمع والقطاعات الاقتصادية ذات الصلة من خلال البحث والتطوير في المجالات ذات الأهمية الاستراتيجية للدولة. الدولة والعالم. كما تحتوي على 16 مركزًا بحثيًا متخصصًا تعمل معًا لتطوير إجابات منسقة للقضايا الإقليمية والعالمية ، بالإضافة إلى مؤسستين بحثيتين ، مصدر وبترول ، يشرفان على الأبحاث في مجالات الاستدامة واستكشاف الهيدروكربونات.
ساعد إطار البحث هذا في تطوير محفظة ملكية فكرية رفيعة المستوى ، مما جعلها المانح الرئيسي لبراءات الاختراع والاختراعات.
وأشارت إلى أنها أول مؤسسة إماراتية تدخل أفضل 200 جامعة على مستوى العالم ، فضلاً عن أنها أسرع جامعة في العالم توسعًا تحت سن الخمسين.

وذكرت جامعة الإمارات أنها تدعم جهود الحكومة لتحقيق رؤية الإمارات 2021 من خلال تشجيع ودعم التميز والإبداع في البحث العلمي والتكنولوجيا ، وأنها حريصة على التركيز على جوانب ومهارات المناهج المطلوبة للثورة الصناعية الرابعة. وكذلك أن تصبح الوجهة الأولى للتعاون الحكومي وغير الحكومي. من خلال البرامج المعتمدة والبحث العلمي والدراسات المستقبلية والأنشطة الرئيسية الأخرى التي تتناول موضوعات ذات صلة استراتيجية بالمنطقة والعالم ، اكتسبت الجامعة سمعة عالمية متميزة.وأكد أكاديميون أن نتائج مؤسسات التعليم العالي في الإمارات في التصنيفات العالمية تعكس تحول الدولة إلى مركز إقليمي وعالمي للتعليم العالي ، فضلًا عن وجهة مفضلة للطلاب والأساتذة الأكاديميين ، وذلك بفضل الجامعات المتقدمة بالدولة التي تصنف عالميًا. وكذلك فروع أفضل الجامعات العالمية ذات هيئات الاعتماد المرموقة.

وذكروا أن استمرار تميز الجامعات الإماراتية في التصنيف العالمي والإقليمي هو أحدث شهادة دولية سارت بخطى ثابتة على مسارها الناجح منذ إنشائها لتصبح رائدة عالمياً بين أفضل الجامعات في القرن الحادي والعشرين ، وتعكس أيضاً القدرة على تحقيق إنجازات كبيرة كمؤسسات التميز الأكاديمي في دولة الإمارات العربية المتحدة.
بفضل جهود الجامعات المستمرة في البحث والتدريس ، بالإضافة إلى إقامة علاقات تعاون إضافية وعلاقات تعاونية ومشاريع محلية وعالمية.

كشف تصنيف التايمز للتعليم العالي للجامعات العربية لعام 2021 أن المؤسسات السعودية احتلت ستة من المراكز العشرة الأولى ، تليها الإمارات بجامعتين ، وقطر ولبنان ومصر بجامعة واحدة لكل منها.حيث جاءت جامعة الملك عبدالعزيز في صدارة ترتيب الجامعات العربية، تلتها جامعة قطر في المركز الثاني، وجامعة الملك عبدالله للعلوم والتكنولوجيا ثالثاً، وجامعة الأمير محمد بن فهد رابعاً، وجامعة الملك فهد للبترول والمعادن خامساً، وجامعة خليفة للعلوم سادساً، وجامعة الإمارات سابعاً، وجامعة الملك سعود ثامناً، والجامعة الأميركية في بيروت تاسعاً، وجامعة زويل للعلوم في المركز العاشر.

ترتيب«نيتشر»
في التصنيف الحالي لمؤشر Nature 2021 للبحث العلمي ، احتلت جامعة خليفة للعلوم والتكنولوجيا المرتبة الأولى في دولة الإمارات العربية المتحدة والثانية على مستوى الوطن العربي لنشر البحوث.وقدمت جامعة خليفة 11 ورقة بحثية تركز على علوم الأرض والعلوم البيئية وتسعة تتمحور حول العلوم الفيزيائية، وأربعة في الكيمياء، فيما قدمت دولة الإمارات 122 ورقة بحثية ممثلة بـ10 جامعات.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى